34979727516527376
recent


دولة لا تعاقب السجناء الهاربون من السجن

الخط

تعرف على هذه الدولة اللتي لا تعاقب السجناء الهاربون من السجن

مرحبا بك واهلا وسهلا، هل تحب أن تقرأ الغرائب والعجائب؟ هل تريد أن تتعرف كل يوم على  شيء لم تعرفه من قبل؟ إذا عزيزي المتابع أنت في المكان الصحيح ،على عكس التفكير المنطقي لمعضم الشعوب،  يفترد الألمان بتفكيرهم وقوانينهم المختلفة تماما؛ فمن أغرب العجائب وأعجب الغرائب أنه في ألمانيا لا يتم معاقبة السّجناء على محاولة الهروب من السّجن،! بل أن ذلك حسب القانون الألماني لا يعد جرماً ولا تخالف محاولة الهروب من السّجن القانون, بل يعتقده البعض على أنه حق من حقوق الشخص، بدعوى أن الحرية هي غريزة طبيعية، ولا يمكن لأي شخص أن لا يفكر في الفرار من السجن، بل ذالك حق طبيعي يمارسه هذا الهارب.

وحتى عندما يتمّ القبض على الفار من السجن، فإنّ عقوبته لن تزيد عن ما كانت عليه قبل الهروب، بل سيكمل ما هو دين عليه فقط!
ويرجع السبب وراء ذلك  حسب القانون الألمانيّ وكما شرحنا سابق؛ الرّغبة بالحرّيّة تعدّ غريزة إنسانيّة أساسية ولا يمكن جمحها، كما أنها حق طبيعي يسعى إليه كل فرد، وبالتالي لا ينبغي معاقبة من يحاولون القيام بذلك! وبذالك فأصبح الهروب من السجن قانوني ومشروع تمامًا!.


لكن هذا الفعل في دول أخرى قد يعرّض صاحبه لمضاعفة عقوبته السجنية،  واتخاذ المزيد من الإجراءات التأديبية القاسية بحقه حتى ينسى فكرة الهروب والتملص من العقوبة لكي حتى يصبح عبرة لمن سولت له نفسه الهروب من السجن.

لكن عكس ذلك يحصل في ألمانيا حيث هروب السجناء حق  مشروع  لا يتم العقاب عليه، لكن ذلك مقيد بشروط ؛ ذلك أنه إذا أحدث السجين دمارًا  في الممتلكات أثناء الهروب، مثل: إتلاف القضبان بالمنشار، أو تدمير الجدران والسياج، أو الاعتداء على أي فرد، فهنا لا بد وأن تتم معاقبته. لهذا فعدد قليل من حالات الهروب من السجن في ألمانيا تمر دون عقاب!.

دولة لا تعاقب السجناء الهاربون من السجن
دولة لا تعاقب السجناء الهاربون من السجن



على غرار ألمانيا هناك دول أخرى لا تعاقب على الهروب من السجن ، فالأمر مشروع أيضًا في المكسيك والنمسا، على الرغم من أن ذلك ليس جريمة، إلا أنه قد تلحق بالسجين عقوبة إن قام بأفعال أخرى خلال هروبه، فتحطيم النافذة، والقفز منها إلى الخارج، يُعد مخالفا للقانون وجريمة تتمثل في تدمير الممتلكات.

وتنص المادة 154 في القانون المكسيكي على أنه لن تتم معاقبة السجين الذي هرب من السجن بأي عقوبة، إلا إذا تواطأ مع سجين أو أكثر، أو قام بأعمال عنف ضد الآخرين; في هذه الحالة، ستكون العقوبة من 6 أشهر إلى ثلاثة أعوام.
كما أن هروب السجين لسنوات لا يُسقِط عنه وجوب إتمام أيامه السجنية ، فعند إلقاء القبض عليه، لا بد أن يُكمل ما تبقّى له من سنوات الدين، بدون زيادة أو نقصان، ما لم تثبت عليه جريمة أخرى.



وفي هولندا يخير مرتكب الجريمة بين السجن أو ارتداء الأساور الإلكترونية وهي عبارة عن رقاقة gps يتم من خلالها تتبع الجاني أين ما حل وارتحل .وهي وسيلة فعالة للحد من الجريمة.

في الأخير وكخلاصة تبقى هذه الإضافة التي جائت بها هذه القوانين قفزة جريئة جدا ستشجع السجناء على ابتكار طرق ذكية للتخلص من السجن والفرار من أجل الحرية بدون إثارة أي متاعب، كما ستحد من العنف ضد حراس السجن إذأن السجين لن يرتكب جريمة في حق الحراس خوفا من تشديد عقوبته .
أيها الاصدقاء وصلنا الى النهاية لا تنسوا أن تشاركوا الموضوع مع اصدقائكم.
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

نموذج الاتصال
الاسمبريد إلكترونيرسالة